حجم الخط + | -
بينما كان سيدنا عمر – رضي الله عنه – يتفقد أحوال رعيته ...

كعادته بعد صلاة العشاء ..


ومعه مولاه أسلم ، مرَّ بجوار بيت فسمع بكاءً فاقترب منه


ووضع رأسه على صائر الباب ...


فسمع امرأة تبكي من الطلق – النفاس –


فبكى سيدنا عمر – رضي الله عنه – ، فقال له مولاه أسلم :


ما لك يا أمير المؤمنين تبكي !!.


قال – رضي الله عنه - :


إنك ما تعلم يا أسلم بالألم الذي تجده هذه المرأة ...


انطلق بنا يا أسلم إني أخاف الله أن يسألني ...

عن هذه المرأة إن قصرت في حقها


فانطلق إلى بيت المال وحمل جراباً من شحم وزيت ودقيق


ودخل البيت واستأذن من المرأة


وصنع لها طعاماً بيده الكريمه
أضف إلى yahoo أضف إلى simpy أضف إلى reddit أضف إلى digg أضف إلى del.icio.us أضف إلى facebook
..................................................................................
الكاتب: الادارة التاريخ: 2008/04/29
طباعة المقال  


أضف تعليق:

احجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات


  
الاسم :
البريد :
التعليق :
 
اكتب ما بالصورة اعلاه : captcha