في مثل هذا اليوم

يوم شهر
  • سنة-1979 : إنعقاد أول جلسة لجامعة الدول العربية في تونس بعد انتقال مقرها من القاهرة إحتجاجًا على توقيع معاهدة السلام ال ... تلميح
  • سنة-1982 : أسوأ كارثة رياضية في روسيا بوفاة 66 شخصًا نتيجة التدافع في ملعب لوجنيكي في مباراة ضمن كاس الاتحاد الأوروبي.
  • سنة-1919 : الكونغرس الأمريكي يتبنى قانونًا يحظر كل المشروبات المسكرة في الولايات المتحدة.
 
حجم الخط + | -
الطاعون وباء خطير تنقله الجرذان والقوارض بأنواعها المختلفة , ومن ثم يصيب الإنسان , وقد انتشر منذ العهد القديم .
وسبب هذا المرض الخطير كائن حي يدعى عصبة الطاعون , وهو من انواع البكتيريا إذ تنتقل البراغيث التي تعيش كطفيليات على القوارض هذا المرض إلى الإنسان عن طريق لسعه .
أعراض هذا المرض تبدأ بحمّى ثم قشعريرة وظهور عقد منتفخة في الفخذ , وتظهر أيضاً بقع على الجسم ولها لون غامق وبسبب لونها هذا وبسبب موت الناس منه سمي الطاعون بالموت الأسود في العصور الوسطى كما سمي بطاعون العقد اللمفاوية بسبب العقد المنتفخة التي تظهر على الفخذ ,وهي أتت من كلمة يونانية بوبوم , وتعني الفخذ .
وفي معظم الأحيان يطلقون على أي مرض خطير يشكل وباء اسم – الطاعون – ولكن في الحقيقة الطاعون يشكل مرضاً معيناً بحد ذاته .
أعظم فترة في التاريخ تفشى فيها الطاعون هي في القرن الرابع عشر , إذ نشأ في آسيا , ثم انتشر إلى شواطئ البحر الأسود ووصل إلى معظم الشواطئ الأوروبية وخلال خمس سنوات انتشر في القارة كلها .
فعندما يظهر الطاعون , يصيب الناس الهلع والخوف ويبدؤون بمغادرة المنطقة التي وجد فيها , وإذ أصيب بعضهم فإنه يعزل في بيته ويمنع زيارته ويزود بالطعام منعاً من انتشار المرض . وإذا مات فتحرق كل ممتلكاته .
وفي القرن السابع عشر ,ظهر طاعون العقد اللمفاوية , وقد أدى إلى وفاة نصف سكان مدينة ليون في فرنسا , وحوالي 56 ألف شخص في ميلانو . وتجري اليوم معظم الاحتياطات الوقائية التي تحد من انتشار الطاعون وتوقفه وتتمثل هذه الإجراءات الاحتياطية بالقضاء على الفئران والقوارض .
أضف إلى yahoo أضف إلى simpy أضف إلى reddit أضف إلى digg أضف إلى del.icio.us أضف إلى facebook
..................................................................................
الكاتب: الادارة التاريخ: 2007/06/12
طباعة المقال  


أضف تعليق:

احجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات


  
الاسم :
البريد :
التعليق :
 
اكتب ما بالصورة اعلاه : captcha