في مثل هذا اليوم

يوم شهر
  • سنة-1991 : إلغاء التمييز العنصري في جنوب أفريقيا.
  • سنة-1976 : انتفاضة فلسطينية داخل الخط الأخضر تؤدي إلى استشهاد ستة فلسطينيين.
  • سنة-2018 : مقتل 16 فلسطينيًا وإصابة أكثر من 1,416 مواطنًا أثناء إحياء ذكرى يوم الأرض الفلسطيني.
 
حجم الخط + | -

الرئيسية » الموسوعة »  الفنون

الإيمان وفارس الأحلام ..

الإيمان وفارس الأحلام

 

....................

 


في شتاءٍ
ورعد وبرق يخطف البصر
وريح يعصف بردائي
وبرد قارس
وسحب الإيمان
تروي ربوع القلوب والأرض
وتغسل ذنوب البشر
بحبات المطر
لمن عشق الإسلام
وسلّمت أمرها للقدر
وتفجرت ينابيع الأرض لتروي
الإنسان والنبات والشجر
لا تحتاري يا سيدتي
يا من تاهت بك السبل وابتلت
جدائلك بالمطر
وسكن في حجرات قلبك الضجر
فابشري إن الله معك
مهما أظلم الليل وغاب القمر
إني أعلم أنك تائهة
تلوذين ليس لك
معين أو سكن
وإني أعلم أن الشوارع
والطرقات
مقفلة وتنتظرين العون لمن هم
أهل العون والكرم
وصاحب أصل يغلف قلبه الإيمان
ويصون العرض والشرف
ليوصلك لبر الأمان ..
من هو ؟؟ و من هي
فقالت ......
دعوتِ ربكِ فاستجاب
فسبحان الله مجيب الدعوات
فأقبلت ..
وإذ بآخر النفق ضوء أمل قادم
أتعلق به أمامي
يشعّ بنور ٍ قادم صوبي
قد أحس بي وبلوعتي ورعبي
ترتسم بسمةَ على محيّاه
فدعاني للعون لينقذني من هول
ما أصابني
في شدائدي
فلبيت النداء رغم خوفي
على ثبات إيماني
من شاب وسيم أخشى
أن أهرب من مطر
وأغرق في بحر أحزاني
لكني توكلت على خالقي
الرحمن
فنمت في غرفةٍ وإياه
رغم صباي وشباب من دعاني
واستوطنت وساوس الشيطان
تراودنا بأفكاره وأفكاري
نحن الإثنان
ولكن الله كان هو المنقذ والحامي
وهذا بفضل إيمانه وإيماني
وعسعس الصبح بأنواره
واعتلت أصوات المآذن بآيات القرآن
فتلاشى الكرب
وما كان بتلك الليالي
وتجلت رحمة الله وحمدت الله
أن أعادني إلى دياري
بين أهلي وأحبابي
لكن .. ذلك الشاب
سكن ذاكرتي وفؤادي
وتمنيت الله
لمن بدّد كربتي وحماني
يا ليته يلبّي النداء
ليكون فارس أحلامي
فيا ليت الشباب يلبسون
رداء الإيمان
أمثاله وأمثالي

............
 

 بقلمي أنا

 

يحيى داود محمود الراعوش

............

4 / 8 / 2010


أضف إلى yahoo أضف إلى simpy أضف إلى reddit أضف إلى digg أضف إلى del.icio.us أضف إلى facebook
..................................................................................
الكاتب: يحيى  الراعوش التاريخ: 2010/11/18
طباعة المقال  


أضف تعليق:

احجز اسمكم المستعار سيحفظ لكم شخصيتكم الاعتبارية ويمنع الآخرين من انتحاله في التعليقات


  
الاسم :
البريد :
التعليق :
 
اكتب ما بالصورة اعلاه : captcha